البطيخ الاصفر



البطيخ الأصفر يُعدُّ البطيخ الأصفر، أو الشمّام أحد الفواكه الصيفيّة الّلذيذة التي يمكن تناولها كوجبةٍ خفيفة، أو إضافتها إلى سَلطات الفواكه، والمُقبِّلات، وبعض الأطعمة المالحة، ويمكن شراء الشمّام ناضجاً لاستخدامه على الفور، أو غير ناضجٍ لاستخدامه في وقتٍ لاحق، ومن المهم جدَّاً غسل الشمام قبل استهلاكه للتخلص من البكتيريا؛ حيث إنَّه يُزرَعُ بالقُربِ من الأرض، ويمكن أن يتلامس مع البكتيريا من التربة، والمياه، أو من الحيونات، ويُنصح بعدمِ غسل البطيخ الأصفر بالصابون؛ فقد يدخُل من قشرةِ الفاكهة المُنفِّذة، ويجب تنشيفه جيّداً بعد الغسيل باستخدامِ مِنشفةٍ ورقيّة، وقطع نهاية الجذع، والتخلّصَ منه، حيثُ إنّ البكتيريا تتراكمُ فيه، ويمكنُ حفظِه في عُبوَةٍ مُحكمةِ الإغلاق في الثلاجة مُدةٍ تصِلُ إلى خمسةِ أيامٍ.[١] فوائد البطيخ الأصفر ينتمي البطيخ الأصفر، أو الشمام إلى الفصيلةِ القرعيّة (بالإنجليزيّة: Cucurbitaceae)، ويتواجد بأصنافٍ مُتعدِّدة تتشابهُ تقريباً بمُحتواها من السعرات الحراريّة، والسكّريات، وتختلف بمحتواها من الفيتامينات، والمعادن،[٢] كما يحتوي البطيخ الأصفر على العديد من المركّباتِ، والعناصر الغذائيّة المهمّة التي قد تُكسب الجسم الكثير من الفوائد الصحيّة، ونذُكرُ منها ما يأتي:[٣] المساعدة على خفض ضغط الدم: حيثُ يُعتبرُ البطيخ الأصفر غنيّاً بالبوتاسيوم، ومُنخفضاً بالصوديوم، والذي قد يرتبطُ بتقليلِ خطرِ ارتفاع ضغط الدم. إمكانية المُحافظة على صحّة العِظام وقوتها: إذ يحتوي الشمّام على مجموعةٍ من العناصر الغذائيّة مثل الكالسيوم، والفسفور، والزنك، وغيرها كالآتي: حمض الفوليك؛ الضروريّ لتحطيم الهوموسيستين (بالإنجيزية: Homocysteine)، وهو حمضٌ أمينيٌّ يرتبط تراكمه بانخفاض كثافة المعادن في العظام. فيتامين ك؛ الذي يدخل في إنتاج بروتين الأوستيوكالسين (بالإنجليزية: Osteocalcin)، وهو أحد البروتينات الهيكليّة الرئيسيّة في تكوين العظام. المغنيسيوم؛ وهو عنصرُ ضروريٌّ تحتاجه الخلايا المسؤولة عن بناءِ، وتحطيم الأنسجة العظميّة للعملِ بشكلٍ سليمٍ. إمكانية تنظيم مستويات سكر الدم: حيثُ أظهرت إحدى الدِّراسات التي استمرّت مُدّة سبعِ سنوات أنّ الأشخاصَ الذين استهلكوا الفواكه بشكلٍ يوميٍّ كانوا أقلَّ عُرضَةً للإصابةِ بمرضِ السكَّري بنسبةٍ تصلُ إلى 12% مُقارنةً بالأشخاص الذين نادراً ما استهلكوا الفواكه، كما تبيَّنَ أنّ الأشخاص الذين كانوا مُصابين بالسكري قد قلّت لديهم المُضاعفات المُرتبطة بالسُكّري، ويعودُ ذلك لمحتوى الفواكه العالي من الألياف، والعناصر الغذائية الأُخرى التي تُحسِّنُ من التحكُّمِ بسُكَّرِ الدم. مصدرٌ غنيّ بالماء: إذ يتكون البطيخ الأصفر من حاولي 90% من الماء، كما يحتوي على الإلكتروليت (بالإنجليزية: Electrolytes) مثل؛ البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والصوديوم، والكالسيوم، ويعتبر هذا المزيج من الماء، والعناصرَ المُغذيِّة مصدراً جيداً للترطيب بعد ممارسة التمارين، أو عندَ المرض، أو للمحافظة على رُطوبة الجسم طوال اليوم. إمكانية المحافظة على صحَّة البشرة: حيثُ إنّ البطيخ الأصفر غنيٌّ بفيتامين ج الذي يُعتبرُ عنصراً ضروريّاً لإنتاج الكولاجين (بالإنجليزية: Collagen)، وهو برويتنٌ مهمٌ لإصلاح أنسجة الجلدِ، والمحافظةِ عليها، كما يُعتبر فيتامين ج من مُضادّات الاكسدة القويّة التي يمكن أن تحمي البشرة من أضرار أشعة الشمس. إمكانية تعزيز عمليّة الهضم: حيث يعتبر الشمّام مصدراً جيّداً للألياف التي تُحسِّنُ من حركةِ الأمعاء، وانتظامها، وتعزِّزُ من نمو بكتيريا الأمعاء المُفيدة، وذلك عند تناولها بشكلٍ كافٍ. إمكانية المحافظة على صحة العين: إذ يحتوي البطيخ الأصفر على مُضادّات أكسدةٍ؛ كالليوتين (بالإنجليزيّة: Lutein) ، والزيازانثين (بالإنجليزيّة: Zeaxanthin)، وهي من مركّباتِ الكاروتينات (بالإنجليزية: Carotenoid)، والتي تعزز صحّة العَين، وتساعد على الوقاية من فقدان البصر المرتبط بتقدُّم العمر. تعزيز نظام المناعة: حيث يُعتبر النظام المناعي من الأنظمة المعقّدة، ويتطلب مجموعة واسعة من العناصر الغذائيّة للعمل بشكلٍ سليم، ومن أهمّها فيتامين ج الذي يمكن أن يساعد تناوله بكميات كافية على الوقاية من الالتهابات المختلفة، وعلاجها؛ كالالتهابِ الرئوي، ونَزَلاتِ البَردِ الشائِعة.[٤][٣] القيمة الغذائية للبطيخ الأصفر يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرامٍ من البطيخ الأصفر :[٥] العنصر الغذائي الكمية الغذائية السعرات الحرارية 34 سعرة حراريّة الماء 90.15 مليليتراً البروتين 0.84 غرام الدهون 0.19 غرام الكربوهيدرات 8.16 غراماتٍ الألياف 0.9 غرام السكريات 7.86 غراماتٍ البوتاسيوم 267 مليغراماً المغنيسيوم 12 مليغراماً الفسفور 15 مليغراماً الصوديوم 16 مليغراماً فيتامين ك 2.5 ميكروغرام حمض الفوليك 21 ميكروغراماً فيتامين ب6 0.072 مليغراماً فيتامين ج 36.7 مليغرام أضرار البطيخ الأصفر ومحاذير استهلاكه يعتبر النظام الغذائي المُتكامل الأمر الأكثر أهمية للوقاية من الأمراض، والمحافظة على صحة جيدة، حيثُ يُفضَّلُ أن يحتوي النظامٍ الغذائيٍّ على مجموعاتٍ متنوّعةٍ دونَ التركيزِ على نوعٍ محدد، وفيما يأتي توضيح لبعض أضرار البطيخ الأصفر ومحاذير استهلاكه:[٦] يجب تناول الأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم كالشمام باعتدال عند تناول الأدوية المسمّاة بحاصرات البيتا (بالإنجليزية: Beta-blockers)، وهي أدويةٌ تُصرفُ لأمراض القلب؛ حيث إنَّ هذه الأدوية يمكن أن تُسبِّب زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم. يمكن أن يكون استهلاك كميات كبيرة من البوتاسيوم ضاراً للأشخاص الذين لا تعمل الكلى عندهم بشكلٍ كامل. يمكن أن يسبِّب البطيخ الأصفر ردُّ فعلٍ تحسُّسي لبعض الأشخاص، والذي يمكن أن يُسبِّبَ الشعور بالوَخز، أو الحكّة في الفم، وانتفاخٌ في الشِفاه، والفمِ، والحَلق، و قد تظهرُ أعراض الحساسيِّة المفرطة، والتي تُسمَّى بالـ Anaphylaxis؛ كانخفاضٍ حادٍّ في ضغطِ الدم، وزيادةٍ في نبضِ القلبِ، كما قد يُعاني بعض الأشخاص من ردِّ فعلٍ تحسُّسي مشابه لحساسية حبوب اللقاح، ويمكن تخفيف أعراضها بطهي هذه الأطعمة، وتسمى هذه الحساسية بحمَّى القش، أو مُتلازمة حساسية حبوب اللقاح؛ حيث إنَّ البروتينات الموجودة في بعض الفواكه، والخضروات، والمكسرات، والتوابل تشبه البروتينات المُسببة للحساسية من حبوب اللقاح.[٧]

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D9%85%D8%A7_%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%8A%D8%AE_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%81%D8%B1
TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *